القائمة الرئيسية

المغرب يراهن على النقل الجوي لرفع صادرات أسماكه إلى فرنسا.

ssadirat-b
هسبريس

قال مسؤولون من وزارة الفلاحة والصيد البحري إن المهنيين المغاربة العاملين في قطاه الصيد البحري، تمكنوا من عقد لقاءات هامة مع نظرائهم الأوربيين، على هامش معرض منتجات الصيد البحري المغربي الذي انعقد الأسبوع الماضي بسوق الجملة “رنجيس” في باريس.

وأورد المنظمون المغاربة أن هذا السوق يعتبر الأكبر من نوعه في مجال تسويق منتجات الصيد البحري الطازجة في أوروبا.

ويبحث المغرب سبل مراجعة كلفة النقل الجوي للمساعدة على رفع صادرات المغرب بشكل عام، ومن الأسماك الطازجة بشكل خاص في اتجاه السوق الأوربية والفرنسية على وجه الخصوص.

وحسب تأكيدات زكية الدريوش، الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري بوزارة الفلاحة والصيد البحري، فإن كلفة النقل الجوي يشكل أحد الحواجز التي تحول دون رفع صادرات المغرب من هذا النوع من الأسماك التي يقبل عليها السوق الفرنسي على وجه الخصوص.

وتبلغ صادرات المغرب نحو 15 ألف طن من الأسماك سنويا إلى أوروبا بقيمة 860 مليون درهم، بينما لا يصدر إلى فرنسا سوى 100 طن، في الوقت الذي تحتل فيه إسبانيا والبرتغال وإيطاليا المراتب الأولى.

وأكد المسؤولون المغاربة أنهم يسعون من وراء هذا المعرض التواصل مع المهنيين الفرنسيين لرصد المشاكل التي تحول دون تطوير صادرات المغرب من الأسماك صوب هذا البلد وإيجاد الحلول الملائمة لتجاوز هذا الخلل.

وأثار مهنيون فرنسيون إشكالية هذا الارتفاع المسجل في المنتجات المغربية، لتتعهد زكية الدرويوشي بفتح قنوات الاتصال مع ادريس بنهيمة المدير العام للخطوط الملكية المغربية، قصد النظر فيما يمكن فعله في هذه الحالة، من أجل العمل على تخفيض أسعار القل الجوي للأسماك وبالتالي المساهمة في رفع صادرات المغرب في اتجاه دول أوربا.

ويسعى المغرب من وراء عرض الأسماك المغربية في سوق الجملة رنجيس، حسب تأكيدات المسؤولين المغاربة، إلى البحث عن آفاق جديدة لإبرام صفقات لتصدير السمك المغرب سواء عن طرق النقل الجوي أو البري أو البحري.

وأكدوا أن المشاركة في المعرض تدخل في إطار إستراتيجية التسويق المؤسساتي الهادفة لترويج هذه المنتوجات التي حددتها وزارة الفلاحة والصيد البحري.

 

أضف تعليقك

جميع الخانات مطلوبة