القائمة الرئيسية

مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يتجه للمصادقة على إتفاقية تعاون مع الغرفة المتوسطية.

البحرنيوز

من المنتظر أن يصادق مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ضمن أشغال دورته العادية التي ستنعقد يوم 3 يوليوز 2017، على مشروع اتفاقية شراكة بين غرفة الصيد البحري المتوسطية ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة في إطار تعزيز التعاون لتنمية الجهة.

وحسب بلاغ للغرفة المتوسطية بطنجة، فإن مشروع الاتفاقية قد تمت المصادقة عليه ، ضمن اجتماع مشترك بين لجنة الصيد البحري ولجنة التكوين المهني والتكوين المستمر وإنعاش الشغل، الذي إحتضنه مقر مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يوم الخميس 22 يونيو الجاري، والذي خصص لتدارس عدد من مشاريع اتفاقيات، قصد عرضها على التصويت في الدورة المقبلة لمجلس الجهة.

ويأتي نص الإتفاقية في جو يوصف بالمكهرب، بعد الهجوم العنيف الذي تعرض له رئيس الغرفة المتوسطية بطنجة، والرجة التي أحدثتها تصريحات العمرواي الكاتب العام للمنظمة الديموقراطية لمهنيي الصيد البحري، والتي كانت لها إمتداداتها الحزبية بين مجموعة من الأحزاب، بما فيها حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار فضلا عن حزب العدالة والتنمية الذي يقع تحت قبعته رئيس الغرفة المتوسطية.

وتساءلت مصادر مهنية عن التناقض الحاصل بين تصريحات العمراوي، والدعم الغير مشروط الذي يقدمه مجلس الجهة للغرفة المتوسطية، فيما يشبه ثنائية العصا والجزرة، كما يعكس ذلك تصريح العمراوي وسخاء العماري، حتى ولو كان العمراوي قد أكد في خرجته الإعلامية انه يتكلم بصفته النقابية لا بصفته الحزبية، إلا أن كثيرين إختارو ربط تصريح العمراوي بحزب الجرار، أكثر من وضعه في سياقه النقابي، لكون الكاتب العام للمنظمة هو في ذات الحين رئيسا لمنتدى الصيد البحري الذي عزز منتديات حزب الأصالة والمعاصرة شهر يونيو من السنة الماضية.

وأوضحت المصادر أن حديث العمراوي عن أخنوش، ولقائه به لم يكن في إطار نقابته وإنما في إطار وساطة من حزب العماري لحل مشكل الصناديق البلاستيكية ، ما يجعل مداخلته تتجاوز الصفة التي تحدث عنها وتورط الحزب الذي ينتمي إليه، وهو الذي أورد إسم احد قيادي حزب الجرار في ذات المداخلة، حتى ولو كان الحزب قد سارع إلى محاولة إحتواء الوضع، بتوقيع مجموعة من التمثيليات المهنية التي يرأسها منتمون لحزب الأصالة والمعاصرة لبلاغات وبيانات إستنكارية، لما جاء في تصريح الكاتب العام للمنظمة الديموقراطية لمهنيي الصيد البحري، الذي أكد في وقت سابق انه سيقدم مجموعة من التوضيحات بخصوص تصريحاته في ندوة صحفية تحتضنها الرباط بعد عطلة عيد الفطر.

يذكر أن جهة طنجة تطوان الحسيمة تراهن في توجهاتها المختلفة على تحقيق تنمية مندمجة ، إنطلاقا من رؤية شاملة تنطلق من واقع التفاوتات الكبيرة بين الأقاليم المنتمية لتراب الجهة، و تعمل على وضع برامج لتصحيحها، بما يحقق الاستفادة المتكافئة من فرص الإستثمار التي توفرها إمكانات الجهة.
 

أضف تعليقك

جميع الخانات مطلوبة