اجتماع بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة لدراسة وضعية الأسواق النموذجية للسمك بالجملة بالجهة ووضعية ميناء الصيد البحري الجديد بمدينة طنجة.

غرفة الصيد البحري المتوسطية – طنجة

عقدت لجنة الصيد البحري بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بعد زوال يومه الخميس 2 فبراير 2017 ابتداء من الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، اجتماعا بمقر المجلس بمدينة طنجة، ترأسه السيد عبد الواحد الشاعر رئيس اللجنة وبحضور السيد يوسف بنجلون رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية، السيدة نزهة صلاح الدين المديرة الجهوية للمكتب الوطني للصيد، السيد محي الدين المودن مندوب الصيد البحري بطنجة، ممثلي الوكالة الوطنية للمواني بطنجة، والسادة رؤساء ونواب الجماعات الحضرية بالجهة.

وقد خصص هذا الاجتماع لدارسة نقطتين أساسيتين، الأولى تتعلق بدراسة وضعية أسواق الجملة للسمك بجهة طنجة تطوان الحسيمة، والثانية تتعلق بدراسة وضعية ميناء الصيد الجديد بطنجة.

بعد افتتاح الجلسة، قدمت المديرة الجهوية للمكتب الوطني للصيد عرض حول مهام المكتب، تطور قطاع الصيد البحري بالمغرب، دور سوق السمك بالجملة، النظام المعلوماتي في تسيير سوق السمك وإحصائيات حول القطاع وبالأخص الأسطول، الإنتاج بالجهة، قرى الصيادين، نقط التفريغ المجهزة والمشاريع المنجزة والتي في طور الانجاز.

وبعد المناقشة، السيد يوسف بنجلون رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية قال في تدخله يجب الاهتمام بالبنية التحتية وهي الأساس في القطاع، خلال ثلاثون سنة المغرب عرف نقلة نوعية والقطاع عرف قفزة نوعية حسب شهادة دولية.

ومن جهة أخرى دعا السيد يوسف بنجلون المؤسسات الأخرى إلى الانخراط الفعلي في دعم مشاريع قطاع الصيد البحري. وكذلك الاهتمام بالعنصر البشري وذلك بتكوينه وتنظيم أيام تحسيسية من أجل النهوض بالقطاع.

كما وجه خطاب لأعضاء لجنة الصيد البحري بالجهة إلى تكاثف الجهود لإخراج مشروع سوق الجملة بمدينة طنجة إلى حيز الوجود في أقرب الآجال، والغرفة مستعدة للتعاون بجانب اللجنة.

ومن جهته اصدر السيد رئيس اللجنة السيد عبدالواحد الشاعر بتوصية عقد اجتماع عاجل مع السيد رئيس مجلس الجهة من اجل دراسة مشاكل تعثر إخراج المشاريع المبرمجة إلى حيز الوجود وكما يجب تنظيم يوم دراسي خاص بقطاع الصيد البحري.

وكما أضاف السيد يوسف بنجلون في تدخله يجب توفير نقط خاصة على طرق السيار لتفريغ المياه العادمة للشاحنات المحملة بالسمكك الطري.

وتم انتقال إلى مناقشة النقطة الثانية تتعلق بدراسة وضعية ميناء الصيد الجديد بطنجة الذي قدم السيد كمال العمراوي المدير العام المنتدب لشركة تهيئة ميناء طنجة، عرضا تطرق فيه إلى مكونات وتكلفة مشروع تهيئة ميناء الصيد الجديد بطنجة والمرافق التابعة له والذي أشار بأن المشروع وصل إلى 99 في المائة من مراحل انتهائه. ويبقى فقط الشروع في تطبيق المسطرة القانونية وذلك بإصدار قرار لمن سيسهر على تسيير هذا الميناء الجديد الخاص بقطاع الصيد البحري لمدينة طنجة.


 

Share this...

أضف تعليق