غرفة الصيد البحري المتوسطية تواصل دعمها لمهنيي الصيد التقليدي وذلك بمنحهم محركات لقوارب الصيد التقليدي لمهنيي أصيلة والنواحي.

غرفة الصيد البحري المتوسطية – طنجة

بتوجيه من السيد رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية تم توزيع خلال الشطر الثاني 31 محرك قوارب الصيد التقليدي من طرف السيد مدير الغرفة على مهنيي الصيد التقليدي بأصيلة والنواحي وفق الشروط المحددة من طرف جمعية المحيط لبحارة وأرباب قوارب الصيد التقليدي بأصيلة وجمعية النهضة لحماية البيئة البحرية بميناء أصيلة بعد المصادقة عليها من الجمعية العامة للغرفة وتم توزيعها صباح يوم الأربعاء 25 يناير 2017 بمقر غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة.

المشروع بكامله يستهدف الفئات من ذوي الدخل المحدود، تكلفته الإجمالية تقدر بحوالي 1.700.000.00 درهم ، وعدد المستفيدين من المحركات الخارجية الممنوحة هم 88 أصحاب قوارب الصيد التقليدي، والذين تم دعمهم قصد محاربة الهشاشة والفقر وتنمية حالاتهم الاقتصادية والمهنية والاجتماعية داخل النفوذ الترابي للغرفة.

كما نشير أنه سيتم توزيع خلال الشطر الثالث المحركات المتبقية على أصحاب القوارب النشيطة بالموانئ المبرمجة من خلال قرارات الجمعية العامة للغرفة في دورتها الرابعة المنعقدة بتاريخ 13 يناير 2017 بطنجة.

ويبقى الهدف الأساسي من تمويل ودعم هذا المشروع هو تحسين الظروف المعيشية للصيادين التقليديين والرقي بوضعيتهم الاجتماعية ومواجهة الظروف الصعبة التي يواجهها المهنيين التقليدين بالمنطقة الشمالية الممتدة من السعيدية إلى العرائش.

 

Share this...

أضف تعليق