بحارة أصيلة يستفيدون من محركات في إنتظار تفعيل مشروع يهم الألبسة البحرية.

البحرنيوز

استفاد تلة من بحارة ميناء أصيلة التابع للدائرة البحرية لطنجة مؤخرا من محركات من النوع الممتاز ، ضمن مشروع مشترك جمع جمعیة المحيط لبحارة و أرباب قوارب الصيد التقليدي والمبادرة الوطنیة للتنمیة البشریة و منتدى الصيد بأصيلة.

ویرمي ھذا المشروع التنموي حسب تصریح ليوسف زقان رئيس جمعية المحيط للصيد التقليدي بأصيلة ، إلى تطوير أداء بحارة الصید التقلیدي ، لضمان ممارسة العمل البحري بكل أريحية ، بشكل يرقى لتطلعات مهني الصيد بالمنطقة ، حيث ستسمح هده المحركات حسب الفاعل الجمعوي، من التنقل لمسافات أكبر بالسواحل البحرية ، و الظفر بمزيد من المصطادات السمكية، الأمر الذي سيمكن من الرفع من المردودية المالية، لبحارة و أرباب قوارب الصيد التقليدي مستقبلا .

وبلغت التكلفة الإجمالية للمشروع الذي یعد ثمرة شراكة بین الجمعية والمبادرة الوطنیة للتنمیة البشریة و منتدى الصيد التابع لأصيلة ، 387500 درهم، ساھمت فیھ المبادرة ب70 في المائة بحوالي 300000مليون سنتيم ، في حين تكلف منتدى الصيد باصيلة بنسة 30 في المائة بما مجموعه 8 مليون سنتيم، و تولى البحارةالمستفیدون تدبير مبلغ 7500 درهم.

و أضاف المتحدث في ذات السياق، أن هذه المبادرة ستمكن من تحدیث أسطول الصيد التقليدي بالمنطقة، وذلك من خلال تزويد 24 قارب للصيد التقليدي بمحركات عالية الجودة على دفعتين ، حيث استفاد من الدفعة الأولى 12 قارب صيد، في حين القوارب المتبقية ستستفيد في القريب العاجل بدورها، بعد استكمالها لبعض الإجراءات المالية و الإدارية. وهو المشروع الذي سيعود بالنفع على مھنيي الصيد. كما سيرفع من مستواهم الاقتصادي و الاجتماعي مستقبلا.

و أشار يوسف الزقان أن هده المبادرة نجحت بفضل تمختلف الفاعلين ، حيث الرهان متواصل من أجل تفعيل مشروع جديد يهم توزيع قرابة 200 ” لبسة بحرية “على بحارة الصيد التقليدي بالمنطقة ، كمشروع أشرفت على دراسته جمعية المحيط بتكلفة مالية قدرها 16 مليون سنتيم. وهو المشروع الذي سينجز بشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و منتدى الصيد بأصيلة إضافة إلى جمعية المحيط.

Share this...

أضف تعليق