انطلاق الدورة التكوينية لفائدة 100 بحار بمعهد العرائش في إطار اتفاقية شراكة مع غرفة الصيد البحري المتوسطية

غرفة الصيد البحري المتوسطية- طنجة

تعمل غرفة الصيد البحري المتوسطية في إطار اختصاصاتها ، على العمل على إيجاد سبل المشاركة في دعم المؤسسات ذات المصلحة العامة مثل المؤسسات التي تهتم خصوصا بتكوين وتجديد المستخدمين العاملين في قطاع الصيد البحري وتربية الأحياء المائية.

وفي هذا الصدد انطلقت صباح يوم الثلاثاء 07 يناير 2020 بمعهد التكنولوجيا للصيد البحري الدورة التكوينية الأولى لفائدة بحارة مدينة العرائش في إطار اتفاقية شراكة بين غرفة الصيد البحري المتوسطية ومعهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش، وبحضور ممثلي الغرفة، مدير معهد التكنولوجيا للصيد البحري، أساتذة وأطر المعهد.

وقد انطلقت هذه الدورة لتكوين البحارة، في المبادئ الأولية للسلامة البحرية، وفي مواضيع من بينها تقنيات البقاء على قيد الحياة، الإسعافات الأولية، محاربة الحريق، كيفية استعمال أدوات الإنقاذ الفردية والجماعية، وتحسيسهم بحضور المعدات الضرورية للسلامة البحرية أثناء مزاولة نشاطهم الصيد البحري، وتقديم نصائح لهم وارشادات حول السلامة وتوعيتهم لخطورة الإبحار في حالة الظروف الجوية الغير المناسبة، نظرا للحوادث البحرية التي تسجل سنويا خسائر فادحة ومؤلمة في الأرواح البشرية، الناتجة عن عدم تطبيق القواعد الأساسية للسلامة البحرية من طرف البحارة.

وستشمل هذه الدورة تكوين 100 بحار بالمعهد خلال أفواج، ستقدم لهم معلومات ونصائح وإرشادات حول مبادئ السلامة البحرية والاحتياطات الواجب اتخاذها لتفادي وقوع حوادث، وكوارث اقتصادية وفواجع انسانية.

وفي هذا الصدد ساهمت الغرفة بمبلغ 50 ألف درهم، ككلفة إجمالية لهذا التكوين على أساس 500 درهم لكل بحار لتكوينه وحصوله على شهادة السلامة البحرية.

Share this...

أضف تعليق