بدعم مستمر من السيد والي جهة طنجة تطوان الحسيمة.. الحياة العملية تعود تدريجيا لمرافق ميناء طنجة

غرفة الصيد البحري المتوسطية- طنجة

في ظل الإجراءات التي اتخذتها غرفة الصيد البحري المتوسطية، بدعم من السيد محمد امهيدية والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، وفي إطار الحفاظ على صحة العاملين بقطاع الصيد البحري، عادت الحياة العملية تدريجيا إلى مرافق ميناء الصيد البحري بطنجة.

وقد اتخذت الغرفة بدعم من السيد الوالي، عدة إجراءات أساسية للحفاظ على صحة المهنيين في قطاع الصيد البحري، ولضمان الانتاجية، حيث يتم توزيع الكمامات بصفة منتظمة كل يوم من طرف حارس للأمن الخاص بمدخل سوق الجملة للبيع الأول بالميناء، ناهيك عن احترام مسافة التباعد الاجتماعي، ومسافة الأمان داخل السوق، وارتداء الكمامات، مع التعقيم المستمر، إلى جانب التحسيس والتوعية.

وتروم هذه الإجراءات، الحفاظ على الشروط والمعايير الصحية الموصى بها، بداخل مرافق الميناء، والتي كانت بفضل الدعم المستمر من طرف السيد والي الجهة، الذي لم يتوانى مشكورا في إمداد الغرفة بكل المتطلبات الممكنة للاستمرارية والإنتاجية بقطاع الصيد البحري، من أجهزة طبية لقياس الحرارة وغيرها من المتطلبات، بالإضافة إلى عمليات التعقيم التي باشرتها السلطات المحلية بتعليمات مباشرة منه، وذلك حماية لكل العاملين في القطاع من تداعيات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

Share this...

أضف تعليق