اجتماع لجنة تتبع مصيدة الأخطبوط  بحضور ممثلي غرفة الصيد البحري المتوسطية

غرفة الصيد البحري المتوسطية- طنجة

انعقد يوم 06 دجنبر2021 بمقر إدارة الصيد البحري اجتماع لجنة تتبع مصيدة الأخطبوط، بحضور ممثلي غرف الصيد البحري وجامعتها وهيئات مهنية عن كل قطاعات الصيد البحري. وترأست الاجتماع السيدة الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري، ومثل غرفة الصيد البحري المتوسطية كل من السيد عبد الواحد الشاعر والسيد الخليل الطالبي اقلعي.

خلال الاجتماع قدم المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري تقريرا عن المخزون السمكي الخاص بالأخطبوط وتطوره من 1999 الى 2021. فمن خلال هذا التقرير يتضح أن مخزون الاخطبوط ومردوديته في حالة جيدة وأنه تعافى وعاد للمستوى الذي كان عليه في 1999 بالبحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي. 

وبعد أن تم تقديم تقريرا من طرف مديرية مراقبة أنشطة الصيد البحري حول تطور مؤشرات المراقبة والتفتيش بين صيف 2020 وصيف 2021، قامت الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري بتوزيع المداخلات.

خلال المداخلات أجمع المتدخلون على ضرورة التقيد والالتزام بقوانين الصيد وضرورة الحفاظ على مستوى المخزون والمردودية وشجبوا بعض الممارسات الغير قانونية في عملية صيد الاخطبوط من طرف بعض المهنيين. كما تم اقتراح العمل بالتناوب في صيد الاخطبوط وتغيير فترة الراحة البيولوجية بحيث يفتح الصيد 6 أشهر ابتداء من يناير وتطبق الراحة البيولوجية ستة أشهر ابتداء من يوليوز وهو مقترح تقدم به السيد عبد الواحد الشاعر عن غرفة الصيد البحري المتوسطية كما أشار أيضا إلى ضرورة تعزيز المراقبة للحد من تلاعبات صيد الأخطبوط. 

وخلال نقاش حول فعالية ودور مديرية المراقبة داخل الاجتماع، وعدت السيدة الكاتبة العامة المهنيين ببرمجة اجتماع في أقرب وقت للتداول في موضوع المراقبة والتفتيش.

وخلص الاجتماع إلى ضرورة تفادي صيد الاخطبوط الصغير والتركيز على الالتزام بالحجم التجاري للأخطبوط المصطاد بحكم ان المخزون في حالة جيدة.   

ومن المرتقب انطلاق موسم الصيد في 20 دجنبر2021، لاستئناف نشاط صيد الاخطبوط في الساحل الوطني.

Share this...

أضف تعليق