استمرار استراتيجية غرفة الصيد البحري المتوسطية بالتكوين في قطاع الصيد البحري

غرفة الصيد البحري المتوسطية – طنجة

في إطار الاستراتيجية المتبعة من طرف غرفة الصيد البحري المتوسطية في دعم وتكوين الفتيات المنخرطات في التعاونيات النسوية في الجهة المتوسطية في مجالات متنوعة في قطاع الصيد البحري والسياحة البحرية التي تدخل في نطاق الاقتصاد الأزرق.
وعملا باتفاقية شراكة التي تجمع غرفة الصيد البحري المتوسطية بتعاونية “كورديليا” بالفنيدق وبطلب من هذه الأخيرة، بتكوين عشر فتيات في السلامة البحرية الإسعافات الأولية لتمكينهن من الحصول على شهادات تمكنهم من ممارسة أنشطة بحرية مدرة للدخل والسياحة البحرية وأنشطة الغطس والصيد البحري الترفيهي .


هذا، واستجابت الغرفة لهذا الطلب بعد أن تم توجيه مراسلة لمدير معهد تكنولوجيا الصيد البحري بالعرائش والذي تربطه اتفاقية شراكة مع الغرفة لقبول تكوين هؤلاء الفتيات وإعداد برنامج في هذا الخصوص .
وقد تم إخضاع هؤلاء المنخرطات للتكوين في مجال السلامة البحرية، الإسعافات الأولية لمدة تلاثة أيام خلال الفترة الممتدة مابين 23 إلى 25 نونبر الجاري، بالمعهد وتكلفت الغرفة بجميع مصاريف مرحلة التكوين .


وقام السيد خالد شكيل النائب الثاني لرئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية، بزيارة إلى المعهد لتتبع مراحل التكوين و هذا يدخل ضمن اهتمام السيد يوسف بنجلون رئيس الغرفة بتكوين العنصر النسوي في مجال الصيد البحري كخياطة الشباك والصناعات التحويلية والسياحة البحرية والسلامة البحرية كبديل في الجهة المتوسطية.


وستمنح للمكونات ضمن هذا المشروع، شهادة المشاركة في هذا النوع من التكوين من طرف المعهد، وستسلم لهن في إطار حفل سيقام بمقر الغرفة المتوسطية كأول تعاونية تحظى بهذا النوع من التكوين وستستمر الغرفة في نهج نفس السياسة في مجال التكوين.

Share this...

أضف تعليق